نحاسية: أعضاء المكتب الفيدرالي فاسدون وسأحاسبهم

حوار: راضية.ف

أعرب رئيس  الاتحاد الجزائري للملاكمة، محمد مجيد نحاسية، العائد إلى منصبه بقرار وزاري أعاد له الاعتبار بعد تنحيته بطريقة غير شرعية، عن سعادته اثر عودة الحق إلى صاحبه كرئيس شرعي للهيئة الفدرالية، وقال إنه سيستلم مهامه غدا، وسيعمل على إعادة الأمور إلى نصابها بمحاسبة من تسببوا في المشاكل التي عرفتها رياضة الملاكمة منهم أعضاء المكتب الفيدرالي الحالي الذين توعدهم بالمحاسبة بتهمة تبديد المال العام، مثلما يؤكده في هذا الحوار

سبورتس نيوز ديزاد: أعاد الوزير برناوي لك الاعتبار كرئيس شرعي لاتحاد الملاكمة، ما تعليقك؟

محمد مجيد نحاسية: بالفعل وأشكر الوزير على ذلك، فبعد الطعن الذي تقدمت به لدى محكمة   تسوية النزاعات الرياضية ( تاس) والمحكمة الإدارية، وعقب سحب الثقة مني كرئيس لاتحاد الملاكمة في 15 جويلية2017، الحمد لله رجع الحق إلى أصحابه بعد رد الاعتبار لي من طرف الوزير الحالي للشباب والرياضة سليم رؤوف برناوي، وهو قرار صائب وأشعر بافتخار كبير بعد أن رد إلي حقي المسلوب. وأشكر بالمناسبة وزير الشباب والرياضة رؤوف سليم برناوي، على تفهمه وإعادتي بشكل رسمي إلى رئاسة الاتحاد الجزائري للملاكمة بعد أن فقدت الأمل في وقت من الأوقات.

ومتى ستنطلق في العمل على رأس الاتحاد؟

اعلم أنني ساجد صعوبة من أجل تطبيق برنامجي خاصة وأنا أعلم أن أعضاء المكتب الفدرالي هم أشخاص فاسدون وتسببوا في المشاكل التي يعيشها الفن النبيل الجزائري بعد أن ارتكبوا تجاوزات كبيرة إداريا وماليا. أول شيء سأفعله عند استلامي للمهام غدا هو محاسبتهم وتشكيل لجنة تحقيق من أجل النظر في مسألة تبديد المال العام، كما سأعقد اجتماعات مع النزهاء في منظومة الملاكمة الجزائرية وما أكثرهم لإعادة الأمور إلى السكة الصحيحة.

وكيف ستعمل مع أعضاء مكتب فدرالي تتهمهم بالفساد؟

لدي كل القوانين التي تحميني والله معي كما سأعمل رفقة رجل قضاء يعينني في ذات المهمة، وأنا لدي الأدلة التي تبين أنهم تسببوا في الكارثة التي يعيشها الاتحاد ولن أتسامح بل سأشكل لجنة تحقيق من أجل الكشف عن تلاعباتهم وتبديدهم للمال العام، ولدي الأدلة الكافية الضوء الأخضر من قبل الوزارة لأعمل بكل شفافية، وبحول الله سأجتمع مع أسرة الملاكمة من الجزائريين الغيورين على الوطن من اجل إيجاد الحلول.

ماذا عن الفرق الوطنية والتأخر المسجل في التحضيرات؟

سأشرع مباشرة في العمل وبكل جدية خاصة وأنه ضيعنا الكثير من الوقت في الفترة السابقة التي تزامنت ومشاكل كبيرة عرفها الاختصاص والجمعيات العادية والانتخابية التي لم تنظم. أنا على وعي كبير بالمسؤولية الملقاة على عاتقي، وأتعهد بإصلاح الأمور من القاعدة إلى القمة، والبداية ستكون باقرار برنامج استعجالي في محاولة لتدارك الوقت الضائع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *