ناصر الخليفي يتقدم الشخصيات الأكثر تأثيرا في عالم الكرة

في ملف خاص يصدر الثلاثاء، وضعت مجلة “فرانس فوتبول” قائمة بأسماء الشخصيات الـ 50 الأكثر تأثيرا في عالم كرة القدم، تقدمهم ناصر الخليفي، رئيس نادي باريس سان جيرمان، ورئيس مجلس إدارة مجموعة beIN الإعلامية.

ففي محيط متنوع ومتغير وشديد التنافسية، اختارت “فرانس فوتبول” بقدر غير قليل من الجرأة لائحة لأبرز خمسين شخصية مؤثرة في كرة القدم حاليا.ليسوا بالضرورة الأكثر إثارة للضجة أو أصحاب أجهر الأصوات بل إنهم من يتخذون القرارات الأهم والأكثر وزنا.

اختارت “فرانس فوتبول” 50 اسما من بين أهم رؤساء الأندية والمؤسسات الكروية، وبعض من أشرس وكلاء الأعمال واللاعبين النجوم الأكثر شعبية، ومتابعة وكذا المدربين ذوي النفوذ والدراية، ثم رجال الأعمال وأهل السياسة الذين ما فتئت أصواتهم تتعالى وأضحى حضورهم باديا أكثر للعيان.

هؤلاء الذين يصنعون كرة القدم وأحيانا يهزمونها في 2020. قائمة تضم كذلك من يفرضون أنفسهم عليها بالقوة بشبكات العلاقات و (أو) النفوذ. تحت الأضواء أو في مناطق الظل.

ناصر الخليفي المعجب بفيرغسون وشيفيرين وجوردان

في هذه اللعبة الصغيرة –لأنها كذلك- يتصدر ناصر الخليفي القائمة بفضل المدى الفريد لتأثيره. إنه رئيس ناد (باريس سان جيرمان)، ورئيس شبكة تلفزيونية (مجموعة  beIn  الإعلامية) تملك خمسة وخمسين 55 مليون مشترك حول العالم، ووزير بدون حقيبة في دولة قطر التي ستنظم كأس العالم المقبلة عام 2022.

يوجد ناصر الخليفي، في ملتقى طرق التأثير والنفوذ ما يجعله في موضع ذي حظوة ولا محيد عنه. التحق الخليفي بباريس سان جيرمان قبل تسعة أعوام، وتمكن من التأقلم مع قوانين المجال وطقوسه ليلتحق بصفوة مسيري كرة القدم الدولية.

لقد كان ناصر الخليفي، من دشن عملية تحويل باريس سان جيرمان إلى علامة تجارية دولية مميزة، تجسدها إحصائيتان: ارتفاع مبيعات قمصان النادي من 44 ألفا عام 2011 إلى أكثر من مليون عام 2019، كما انتقل عدد متابعيه على المنصات الرقمية من 500 ألف إلى 87 مليونا حاليا.

لم يتوقف ناصر الخليفي – المتحفظ كعادته – طويلا عند هذه الجائزة الفخرية في حديثه مع فرانس فوتبول: ” النفوذ من أجل النفوذ –البحث المهووس عن الأضواء- مجرد غرور”.

في الحوار الذي صدر الثلاثاء، تحدث الخليفي، عن السير أليكس فيرغسون –مدرب مانشستر يونايتد الأسبق، فقال “إنه لا يقارن في معرفته وشغفه بكرة القدم”.

وعن ألكسندر شيفيرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ذكر انه ” قوة موحدة تحتاجها كرة القدم الأوروبية والعالمية”.

أما مايكل جوردان الذي فاوضه لمصلحة أعمال باريس سان جيرمان فقد وصفه بكونه ” ليس فقط الأفضل في تاريخ كرة السلة لكنه لم يتوقف أبدا”.

ومن بين كل اللاعبين الذين عرفهم سواء في “بي اس جي” أو غيره، اختار ناصر الخليفي، زلاتان إبراهيموفيتش الذي ” كان دوما جديرا بالثقة وكان في مستوى التطلعات”.

وكذلك ديفيد بيكام الذي يعتبره الخليفي ” قدوة لكل صبي وفتاة يطمحان لاحتراف الرياضة”. هؤلاء من بين أبرز من أعجب بقدراتهم على توحيد الناس وإهداء بعد جديد.

الخليفي: أنا معجب بعقلية رونالدو الفريدة

إذا كان كريستيانو رونالدو ” يدفع دائما حدود مقدراته، أنا معجب بمساره المثالي” بحسب رئيس البي آس جي، وجاني إنفانتينو يقفان إلى جانب ناصر الخليفي، في منصة تتويج المؤثرين. فإن هناك آخرين على القائمة التي تضم أهم وكلاء اللاعبين (مينديش، رايولا…) والسياسيين (تشي جينبينغ) وعدة لاعبين (ميسي، نيمار، ستيرلينغ، صلاح أو رابينوه) ومدربين (كلوب، غوارديولا أو زيدان). لكن كذلك رجال أعمال ونساء من روسيا كوريا الجنوبية أو البحرين.

وتضم القائمة حتى جائزة دولية هي الكرة الذهبية لفرانس فوتبول التي يشكل الاقتراب منها حلما لمعظم أعضاء هذه المجموعة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *