مخلوفي يرد على المزاعم الفرنسية: أنا بطل نظيف

وصف البطل الأولمبي والعالمي توفيق مخلوفي، اتهام وسيلة إعلامية فرنسية له بحيازة مواد منشطة داخل غرفته، بـ”الحملة المغرضة ضد شخصه”.

وأكد مخلوفي، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية اليوم الأربعاء، أنه “رياضي نزيه وبطل نظيف” يخضع بشكل منتظم للمراقبة من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى والوكالة العالمية لمحاربة المنشطات.

وعلق مخلوفي، على مزاعم القناة الفرنسية  “فرانس 3″ بالقول: ” أملك جواز سفر بيولوجي منذ سنوات، وعلى غرار كل الأبطال أخضع بشكل منتظم لعملية مراقبة تعاطي المنشطات من قبل الهيئات المخولة والمتمثلة في الاتحاد الدولي والوكالة العالمية لمحاربة المنشطات”.

وأضاف ” لم تكن يوما نتيجة عينتي ايجابية لأنني رياضي نظيف ولن أتخلى اليوم عن مبادئي وأخلاقي”.

وأضاف نائب بطل العالم في سباق 1500 متر: ” لم اقترب طيلة مشواري الرياضي من المواد المنشطة و كل الانجازات التي حققتها كانت ثمرة العمل والمثابرة والصبر والتضحية”.

كما نوّه بأن رياضيي المستوى العالي يلتزمون بالخضوع لإجراءات مراقبة ومتابعة صارمة (العنوان، التربص، الإقامة، المنافسات)، وهم مطالبون يوميا بتقديم معلومات عن مكان تواجدهم من أجل تمكين الهيئات المخولة من مراقبتهم بطريقة مفاجئة.

وأبرز أن الإخلاء بأي من هذه الالتزامات يعرض الرياضي لعقوبات قد تصل لحد الإقصاء لمدة سنتين.

كان تقرير أعدته حصة “ستاد 2” بثته القناة الفرنسية الثالثة الأحد الماضي، “إلى عملية التفتيش التي قامت بها فرقة خاصة للدرك والتابعة للديوان المركزي لمكافحة المساس بالبيئة والصحة العمومية، بالمعهد الوطني للرياضة والخبرة والأداء بفرنسا، شهر سبتمبر الفارط، وزعمت فيه وجود مواد منشطة في الغرفة التي أقام فيها العداء الجزائري.

وجاء في البرنامج أنه تم العثور على حقائب رياضية في غرفة العداء بالمعهد، يرجح احتواؤها على حقن ومنتجات تستعمل في الحقن، ووثائق شخصية تخص مخلوفي، الذي كان يتدرب بانتظام في المعهد.

وبهذا الخصوص، قال مخلوفي :”هذه الادعاءات مغرضة وعارية من الصحة و أعتبرها محاولة دنيئة لتشويه سمعتي و صورتي كبطل اولمبي (…) إنها باختصار حملة مغرضة”.

وأضاف “ليست هذه هي المرة الأولى التي أتعرض فيها لمثل هاته الاتهامات، فهم يسعون دوما للإساءة لي، وهذه محاولة أخرى من محاولاتهم الفاشلة لتشويه صورة الرياضة الجزائرية من خلال المساس بشخصي”.

وتابع ” انا متأكد أن محاولاتهم هذه ستؤول للفشل. سأواصل استعداداتي بطريقة عادية وبشكل جدي من أجل تشريف الجزائر في المواعيد التنافسية المقبلة، وستزيد هذه المحاولة المغرضة من عزيمتي وإصراري على رفع كل التحديات من أجل تشريف الراية الوطنية”.

وكالة الأنباء الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *