محاربو الصحراء في اختبار جدي قبل “الكان”

الجزائر – مالي

يواجه المنتخب الوطني، غدا الأحد، نظيره المالي بالعاصمة القطرية الدوحة في مباراة ودية تحضيرية لـ”الخضر”، استعدادا لخوض غمار كأس أمم افريقيا بمصر، وستسمح هذه المقابلة الاختبارية الثانية لرفاق محرز المتواجدون حاليا في تربص اعدادي بقطر، للمدرب الوطني جمال بلماضي، على الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات عن تشكيلته سواءا على المستوى الفردي او الجماعي، وسيقوم مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي  ومدرب المنتخب المنافس مالي بإقحام اكبر عدد من اللاعبين في هذه المقابلة الودية بطريقة تمكنهما من أخذ صورة واضحة على امكانية كل لاعب، ويدخل المنتخب الجزائري لتحقيق نتيجة جيدة يرفع بها المعنويات أمام منتخب قوي، وكان المنتخب الوطني قد خاض لقاء وديا يوم الثلاثاء الماضي أمام المنتخب البورندي انتهى بنتيجة هدف مقابل هدف، ويسعى محاربو الصحراء لتحقيق نتائج إيجابية قبل بداية أمم أفريقيا التي تشير كل التوقعات الى أنها ستكون قوية جدا وبحسابات معقدة على جميع المنافسين، وفي الجانب المقابل يدخل المنتخب المالي مباراة الغد بعد أن خاض ودية وحيدة خلال التوقف الدولي الأخير كانت أمام السنغال، وخسرها المنتخب المالي بنتيجة هدفين مقابل هدف وحيد، وتجدر الإشارة الى أن منتخب مالي قد تأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2019 وكان متصدرا للمجموعة الثالثة التي ضمت كل من جنوب السودان، والغابون، وبورندي، حيث نجح في حصد 14 نقطة، جمعها من أربع انتصارات وتعادلين.

ومن المنتظر أن تكون مباراة الغد محورية بما انها ستكون الفيصل الحقيقي في تحديد معالم التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها مدرب الخضر اللقاء الرسمي الأول أمام المنتخب الكيني يوم 23 من الشهر الجاري، وبحسب بعض المصادر المقربة من بيت الخضر، فإن الناخب الوطني جمال بلماضي شبه مقتنع بالمردود الذي قدمه خط دفاع المنتخب الوطني في اللقاء الودي الأول امام منتخب بورندي والذي تشكل من الرباعي بن سبعيني، بلعمري، عطال وماندي، وذلك رغم الهدف الذي تلقته شباك المنتخب في نهاية اللقاء، غير أن ذلك الخط بقي متماسكا ولم يشعر بالكثير من التهديد من ذلك الخصم، ونفس الشيء مع مبولحي المتوقع ان يكون أساسيا رغم الخطأ الذي ارتكبه في لقطة الهدف امام بورندي.

كما يبحث المدرب الوطني جمال بلماضي عن نجاعة هجومية أكبر بعدما غابت بشكل ملحوظ عن اللقاءات الأخيرة للخضر ولاسيما امام بورندي، رغم اعتماده على خط وسط قوي تشكل من فيغولي ومحروز وبراهيمي وبلايلي وبونجاح، ومع ذلك لم يتمكن الخضر من تجسيد الفرص الكثيرة الى اهداف امام بورندي، وهو الامر الذي قد يتغير مع مجيء اللاعب الجديد اندي ديلور الذي قد يجد معه بلماضي ما لم يجده مع غيره، حيث من المتوقع ان يدخل ديلور في المباراة ويشارك ولو لنصف ساعة حتى يتسنى لبلماضي معاينته فوق الميدان خاصة وأن مباراة الغد ستكون الفرصة الأخيرة لبلماضي لمعاينة لاعب مونبيليه قبل كان مصر، كما يتعين على ديلور استغلال الفرصة جيدا حتى ينتزع ثقة بلماضي و الجزائريين الذين سعدوا كثيرا بالتحاقه بمعسكر الخضر في قطر خلفا لبلقبلة، كما ان إصابة وناس تصب أيضا في مصلحة ديلور الذي سيكون امام فرصة اثبات نفسه غدا امام مالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *