ليفربول يتصدر مجموعته رغم المعاناة

عانى ليفربول حامل اللقب الأمرين أمام مضيفه ريد بول سالسبورغ النمسوي، إلا أنه تمكن في نهاية المطاف من حسم المباراة لصالحه 2-0، وتصدر المجموعة الخامسة.

وشهدت الجولة السادسة والأخيرة تأهل نابولي الايطالي في المركز الثاني لذات المجموعة، اثر فوزه على ضيفه غينك البلجيكي 4-0.

وبعد شوط أول صعب، حسم ليفربول اللقاء والتأهل مع صدارة المجموعة بهدفين في غضون 100 ثانية عبر لاعب سالسبورغ السابق الغيني نابي كيتا (57)، والمصري محمد صلاح (58).

وحقق ليفربول انتصاران على التوالي خارج ملعبه للمرة الأولى في المسابقة القارية منذ سبتمبر 2008 (فاز على غنك 4-1 في الجولة الثالثة).

والأهم بالنسبة لليفربول، أنه كرر سيناريو الموسمين الماضيين، حين انتظر حتى الجولة الختامية لحسم بطاقته ومواصلة المشوار حتى الوصول الى النهائي حيث خسر عام 2018 أمام ريال مدريد، وفاز العام الماضي على توتنهام.

ورفع “الحمر” رصيدهم إلى 13 نقطة في الصدارة بفارق نقطة عن نابولي الذي حسم بطاقته بعد تغلبه على ضيفه غنك 4-صفر بفضل ثلاثية البولندي أركاديوش ميليك (3 و26 و38 من ركلة جزاء)، وهدف للبلجيكي درايز مرتنز في مباراته الـ300 ضمن جميع المسابقات بمقيص النادي الجنوبي (74 من ركلة جزاء).

وسيكتفي سالسبورغ باكمال مشواره القاري في “يوروبا ليغ” بعد أن أنهى دور المجموعات ثالثا بسبع نقاط أمام غنك (نقطة واحدة).

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *