لجنة الأخلاقيات للفاف تعاقب باعمر بسنتين .. وأبناء الجنوب غاضبون

س .حريزي
فاجأت، اليوم، لجنة الأخلاقيات التابعة للإتحاد الجزائري لكرة القدم بقرار معاقبة رئيس رابطة ورقلة الجهوية سيد علي باعمر بحرمانه من مزاولة أي نشاط رياضي لسنتين وبغرامة مالية قدرها 10 ملايين سنتيم، مستندة كما جاء في قرارها على المادة 77 من قانون اخلاقيات كرة القدم للفاف.
القرار هذا والذي تحصلت “سبورتس نيوز ديزاد” على نسخة منه سيجرم باعمر من حضور أشغال الجمعية العامة العادية وسوف يترك من ورائه عديد من التساؤلات ، وفتح جبهة أخرى لمسؤولي الفاف وعلى رأسهم زطشي مع باعمر وأبناء الجنوب ، بعد فتحها في وقت سابق جبهاتعدة  بقرارات نفس اللجنة التي وضعت مؤخرا قائمة أيضا من الأسماء المعاقبين من مسؤولي بعض أندية الرابطتين الأولى والثانية والذين سيحرمون من الحضور إلى جمعيتي الرابطة الوطنية والفاف على غرار شريف ملال (شبيبة القبائل)، طارق عرامة (سباب قسنطينة)، محفوظ بوخلخال (أولمبي المدية)، بلقاسم حواسي (شبيبة بجاية) وعبدالباسط زعيم (إتحاد عنابة)وسيمثلهم مسؤولين آخرين في مكانهم.
وفي اتصال جمعنا برئيس رابطة ورقلة سيد علي باعمر أكد أنه لم يتلق أي قرار بشأن هذه العقوبة وأكد أنه لن يتحدث عن هذه العقوبة، التي لم يبلغ بها بصفة رسمية.
و صنع خبر معاقبة باعمر الحدث حيث لقي الرجل تعاطفا مطلقا من طرف الأسرة الرياضية بالجنوب والتي طالبت مسؤولي الأندية والرابطات الولائية الجنوبية بمقاطعة اشغال الجمعية العامة المرتقبة للفاف، كما وجد تعاطفا أيضا من مختلف جهات الوطن.
وكان باعمر يعد من أشد المعارضين لرئيس الفاف، أين سبق ورفض قبل سنتين أن يعطي الشرعية لإنتخابه في الجمعية العامة الإنتخابية  وقد انسحب وقتها باعمر من لجنة الترشيحات ولم يخضع للضغوط التي مورست عليه من وزير الشباب والرياضة السابق الهادي ولد علي وقبل أيام جدد باعمر تأكيد بعدم اعترافه بتلك الجمعية العامة الإنتخابية .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *