علاقة متوترة بين بنيدة مراح وبراهمية بسبب العاب تاراغون

اسرت مصادر موثوقة لموقع “سبورتس نيوز ديزاد”، ان السبب الذي جعل البطلة الأولمبية، نورية بنيدة مراح، تنفجر غضبا على هامش اليوم التأبيني للزميل الصحفي الراحل عبدو سغواني بقاعة المحاضرات للمركب الاولمبي، وتوجيهها رسالة لسلطات العمومية  بضرورة اصلاح الرياضة الجزائرية و ابعاد المتطفلين، جاء في إشارة  لتواجد عضو المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية، عمار براهمية، في القاعة. وتكون العلاقة بينه وبين العداءة الأولمبية جد متوترة منذ العاب البحر الأبيض المتوسط التي جرت بتراغاونا الإسبانية، وذلك بسبب واقعة 8 ألاف أورو التي رفض رابح شباح،الذي كان مكلفا بالجانب المالي في الوفد الجزائري، وبتوصية من براهميمة، بدفعها نظير  إقامة بنيدة مراح ،وعائلتها الصغيرة لأسبوع كامل في فندق فخم، بعدما تبين أن اللجنة الاولمبية تكفلت بمصاريف مبيت المدعوين لثلاثة أيام فقط، بينما قضت بنيدة مراح أسبوع كامل ما جعلها في ورطة ومجبرة على دفع مبلغ 8 ألاف اورو . وكادت القضية أن تتخذ أبعادا كبيرة لتصل إلى حد اجتجاز البطلة الاولمبية لولا تدخل، مصطفى بيراف، الذي ضغط على شباح، لدفع تكاليف الإقامة وتجنب فضيحة جديدة في بيت اللجنة الاولمبية. وقد علل  شباح، رفضه  تحمل المسؤولية لانه  لن يتمكن من تبرير هذه النفقات بالعملة الصعبة بما ان القانون يؤكد على ان لجنته تتكفل فقط بتكاليف مبيت ثلاث ايام لاعضاء المكتب التنفيذي الذي يرأسه بيراف، ليجبر على صرف المبلغ بضغط من الرئيس الذي تحمل مسؤولية تبرير هذه النفقة.

يشار أن قضية بنيدة في تاراغون ، ساهمت في برودة العلاقة بين براهيمية وبيراف، الذي دافع عن البطلة الاولمبية، و جعل بنيدة تطلب أمام وزير الاتصال،في غياب وزير الرياضة، طرد  “المتطفلين” على الرياضة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *