“عدالة” لجنة الانضباط تغتال أحلام مقرة

جاءت قرارات لجنة الانضباط التابعة لرابطة كرة القدم المحترفة الخاصة بمباراة نجم مقرة بضيفه مولودية سعيدة والتي انتهت رسميا بالتعادل 1-1، صادمة لأنصار النجم الذين كانوا يحلمون برؤية فريقهم يقارع أندية الصفوة الموسم المقبل، ومفاجئة للمتتبعين لشؤون كرة القدم الجزائرية.

فحوى قرارات لجنة الانضباط الصادرة ضد نجم مقرة تحيل مباشرة إلى القرارات التي اتخذتها نفس اللجنة ضد شباب أهلي برج بوعريرج، في أعقاب الأحداث التي عرفت نهاية المباراة التي خسرها أمام مضيفه مولودية الجزائر بهدف نظيف يوم 20 أكتوبر 2018، لحساب الجولة 11 من بطولة الرابطة الأولى.

اللجنة ورغم الأحداث الخطيرة التي عرفتها تلك المباراة بدليل اصابة عدد من لاعبي مولودية الجزائر إلى المستشفى بعد تعرضهم لاعتداءات خطيرة ( بحسب بيان اللجنة ذاتها) جراء اجتياح ارضية الميدان من أشخاص متعصبين ( حالة مشابهة لحالة نجم مقرة أمام مولودية سعيدة)، سلطت عقوبة 4 مباريات منها اثنتان خارج مدينة برج بوعريريج على الفريق المحلي، اضافة إلى 40 مليون سنتيم كغرامة.

صحيح أن الاعتداء في برج بوعريريج لم يطال الحكام، بخلاف ما هو في مقرة، صحيح أيضا أن عدد الأشخاص الذين اجتاحوا ملعب مقرة لا يقارن بملعب البرج، لكن الافعال هي نفسها،غير أن منطوق الحكم اختلف كاختلاف اسم ورجالات المدينتين.

قد يكون نجم مقرة قد دفع ثمن تهور مشجعيه الذين تصرفوا بحماقة كبيرة جدا ومدانة بأقسى العبارات، لكن لجنة الانضباط التي ارادت الظهور في ثوب ” الهيئة الساهرة على احترام القانون وتطبيقه بحذافيره” في عام 2019، كان يفترض أن تحتسب لما ” اقترفته” في عام 2018، وأن لا تقول لمسؤولي نجم مقرة أن القانون يمنحكم حق الطعن في القرار…بعدما “اغتالت” أحلامهم في الصعود الذي تعبوا من اجله كثيرا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *