صدام عاصمي في بولوغين وقمة في قسنطينة

الجولة الثانية للرابطة المحترفة الأولى

تستكمل المنافسة عشية الغد ببطولة الرابطة المحترفة الأولى، بإقامة أربع مباريات مقدمة عن الجولة الثانية منها، وذلك بسبب مشاركة ناديي اتحاد العاصمة وشبيبة القبائل في رابطة الأبطال، بينما يمثل نادي بارادو وشباب بلوزداد في كأس الكاف، فيما تستكمل فعاليات هذه الجولة يوم السبت المقبل. وستكون الأنظار موجهة إلى ملعب عمر حمادي ببولوغين، الذي سيحتضن مباراة محلية بين نادي أتلتيك بارادو وضيفه مولودية الجزائر، في صدام قوي لا يقبل القسمة على اثنين، تحت عنوان التدارك والعودة سريعا إلى السكة الصحيحة، فـ”العميد” الذي أخفق في تسجيل انطلاقة قوية بعد تعثر مخيب على ملعب 5 جويلية ضد جمعية عين مليلة، سيكون أمام خيار واحد وهو الفوز والتدارك لتفادي الدخول في دوامة، خاصة وأن التعادل أمام “لاصام”، كان وقعه قويا على الأنصار الذي صبوا جام غضبهم على اللاعبين والمدرب برنارد كازوني، وأي تعثر جديد سيضع رفقاء عبد المؤمن جابو تحت ضغط رهيب في ظل الآمال المعلقة عليهم من أجل تقديم موسم كبير والتنافس بقوة على البطولة، ونفس الوضيعة تقريبا يعيشها “الباك”، الذي سيكون أمام اختبار صعب لتصحيح المسار بعد هزيمة اتحاد بسكرة في الجولة الأولى، ما يضعه أمام حتمية الفوز خاصة وأنه مقبل على مباراة مصيرية وهامة السبت المقبل في غينيا ضد كامسار المحلي ضمن إياب الدور التمهيدي من كأس “الكاف”، إذ يسعى رفقاء الحارس موساوي لتحقيق نتيجة إيجابية ضد “العميد” لضمان أفضل الظروف خلال تنقلهم إلى غينيا. وفي مباراة أخرى، يواجه شبيبة القبائل الضيف اتحاد بسكرة بأهداف متباينة، فـ”أبناء الزيبان” يريدون تأكيد نتيجة بارادو والفوز المهم في بداية الموسم من أجل تأكيد الطموح أيضا الذي دخلوا به عقب العودة إلى حظيرة الكبار، غير أن المهمة ضد “الكناري” لن تكون سهلة بملعب 1 نوفمبر بتيزي وزو، لاسيما وأن الشبيبة تعادلت في أول جولة ضد نصر حسين داي، في لقاء للنسيان بسبب الأداء المتواضع لأشبال هوبيرت فيلود، المطالب اليوم بإيجاد الحلول والانتفاضة من ناحية النتائج والأداء، نظار للتحديات القادمة وأول لقاء المريخ السوداني المقرر هذا الجمعة، فتحقيق نتيجة ايجابية ضد اتحاد بسكرة، سيكون دافعا معنويا للتشكيلة للتنقل إلى الخرطوم في ظروف جيدة للعودة بتأشيرة التأهل. ويستضيف ملعب 5 جويلية الأولمبي، مباراة مهمة بين شباب بلوزداد والوافد الجديد للرابطة الأولى نجم مقرة، في لقاء سيكون مفخخا لأبناء “العقيبة” الذين سيكونون أمام خصم عنيد حقق فوزا تاريخيا في أول جولة، جعل طموحه يكبر من أجل مواصلة صنع المفاجئة ولما لا تحقيق نتيجة إيجابية من العاصمة ستكون تاريخية أيضا، بينما يسعى أشبال المدرب عبد القادر عمراني، عقب تضييع فوز كان في المتناول أمام أهلي برج بوعريريج، لتحقيق أول فوز في بطولة هذا الموسم بعد انتصار كأس “الكاف” أمام القطن التشادي، الذي سيكون المنافس القادم بعد مواجهة اليوم، ضمن لقاء إياب الدور التمهيدي. وسينزل بطل الموسم الماضي اتحاد العاصمة، ضيفا ثقيلا على شباب قسنطينة، في لقاء تحت عنوان التدارك بالنسبة للشباب والتأكيد بالنسبة لـ”سوسطارة”، فأصحاب الأرض والجمهور، عادوا بهزيمة من بشار في الجولة الأولى، ما يجعل مباراة اليوم بملعب الشهيد حملاوي، بمثابة فرصة لتحقي الفوز الذي سيعيد المياه إلى مجاريها، خاصة وأن الأمر لا يحتمل تعثرا جديد وتضييع نقاط أخرى، بينما سيكون الاتحاد أفضل من الناحية المعنوية بعد فوزين على التوالي ضد سونيداب في رابطة الأبطال، ثم أمام وفاق سطيف في البطولة، ليكون هدف رفقاء الحارس زماموش، هو التأكيد ولما لا العودة بفوز جديد سيضعهم في أفضل رواق للتنافس بقوة للحفاظ على اللقب والأهم أيضا هو رفع المعنويات أكثر وتحدي المشاكل المالية وكذا التحضير جيدا للقاء العودة من الدور التمهيدي لرابطة الأبطال أمام سونيداب النيجيري هذا الجمعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *