سبع: الحمد لله أن سعيدة خسرت في بوسعادة

انتقد مصطفى سبع، مدرب مولودية سعيدة، بشدة الاجراءات التنظيمية التي صاحبت المباراة التي خسرها فريقه أمام مضيفه امل بوسعادة 1-0، اليوم الجمعة ضمن الجولة 22 من بطولة الرابطة الثانية.

وقال سبع، في تصريح للقناة الاذاعية الاولى، من غرف تغيير الملابس، أن ما بين 30 و40 شخصا تواجدوا في محيط الملعب، في حين ان القانون لا يجيز لهم ذللك متسائلا عن دور محافظ المباراة.

كما اوضح، أن حارس مولودية سعيدة تعرض لاعتداء من قبل أحد المسييرين، مرجحا أن يكون رئيس أمل بوسعادة هو من اعتدى على الحارس. كما أكد أن هدف امل بوسعادة، جاء من خطأ ارتكب على الحارس.

وشدد سبع، على أن مولودية سعيدة تعرضت لـ” الحقرة” في بوسعادة، وأنه مذهول لما حدث خلال المباراة، منتقدا في نفس الوقت الحكم الذي لم يشهر ولا بطاقة صفراء في وجه لاعبي المنافس رغم الاعتداءات المتكررة على لاعبيه، مبررا ذلك بالخوف الذي انتابه جراء الضغط الرهيب.

واستطرد يقول ” أنا مصدوم لما عشناه في بوسعادة، وما حدث لا يشرف اطلاقا الكرة الجزائرية واذا كانت الامور هكذا فمن الأفضل ان نتوقف ونبقى في منازلنا”.

وتابع ” كنا نستحق التعادل على الأقل لأننا قدمنا مباراة كبيرة لكن الضغط الرهيب والأشياء غير الرياضية منعانا من ذلك، واقولها صراحة الحمد لله اننا خسرنا المباراة والا لعشنا أمور أخطر”.

بالمقابل، انتقد سبع، عدم ايلاء فريقه الرعاية والاهتمام اللازمين من قبل المسؤولين، لافتا انه من غير المعقول أن يحضر 3 مسييرين فقط مباراة بوسعادة، في حين أن الجميع التزم بتحمل مسؤولياته من اجل مساعدة الفريق على الخروج من الوضعية التي يتواجد فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *