رضا زقيلي..”هنا يموت قاسي” وكرة اليد ليست كرة القدم

يبدو أن رضا زقيلي، مدرب رجال المجمع البترولي لكرة اليد، ليس مستعدا لترك منصبه بالرغم من التراجع الكبير لنتائج الفريق محليا ودوليا.

زقيلي، الذي يقود الطاقم الفني للمجمع منذ نحو 15 عاما، أي منذ عهد مولودية الجزائر، لا يعتبر نفسه معنيا بمقولة “النتائج هي من تحدد مصير المدربين”.

حجة زقيلي، أن القاعدة التي تحكم منظومة كرة القدم ليست نفسها المطبقة في رياضة كرة اليد.

وقال زقيلي، للقناة الاذاعية الأولى بعد خسارة المجمع البترولي امام ضيفه اولمبيك عنابة 28-29، اليوم الجمعة، في الجولة الخامسة من بطولة القسم الممتاز، إنه سيحاول تصحيح الاخطاء التي لاحظها على أداء لاعبيه.

كما شدد على أن لا زال لديه الوقت الكافي لإعادة الفريق إلى السكة الصحيحة.

غير ان زقيلي، تناسى النتائج المخيبة التي ما فتئ يسجلها المجمع منذ بداية الموسم رغم انه يضم في صفوفه المع اللاعبين في البطولة المحلية، فضلا على توفره على امكانيات مادية يحلم بها جميع المنافسين.

ودون الرجوع إلى النتائج المتواضعة جدا التي سجلها المجمع البترولي في المواسم الأخيرة، يكفي التذكير بخسارته هذا الموسم لكأس السوبر لصالح شباب برج بوعريريج، وتضييعه للقب العربي أمام الغرافة القطري، فضلا عن سقوطه أمام مستقبل تاجنانت في البطولة.

ما يحدث في المجمع البترولي، يفترض أن يقود ادارة هذا النادي إلى اعداد تقييم دقيق وشفاف بعيدا عن ” خبايا” علاقة الصداقة التي تربط الرئيس جعفر بلحوسين بالمحظوظ زقيلي الذي اغلق الباب في وجه الجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *