حبل الود ينقطع بين كازوني والأنصار

أصبح مهددا بالإقالة

عاش مدرب مولودية الجزائر بيرنارد كازوني، أمسية صعبة بملعب بولوغين، بسبب الأداء غير المقنع للاعبي مولودية الجزائر بمناسبة الداربي العاصمي أمام بلوزداد (2-2) .

حيث لم يتقبل انصار العميد تعثر جديد لفريقهم أمام الرائد، والفشل التكتيكي الذي أبانه المدرب الفرنسي الذي لم يتمكن من فرض منطق فريقه امام منافس عرف كيف يستغل نقاط ضعف رفقاء بن دبكة.

وقد تشابك كازوني مع الانصار بنهاية المباراة، حيث طالبه مقربون من الفريق بالرحيل في ظل فشله في قيادة الفريق لتحقيق نتائج طيبة، واكتفاءه بتحريض اللاعبين على المطالبة بمستحقاتهم المالية.

وقد قد كادت  الامور ان تخرج عن زمام السيطرة،  بعدما حاول كازوني الإعتداء على مناصر لولا تدخل بعض المقربين من النادي الذين ساهموا في عودة الأمور إلى مجراها الطبيعي.

ويعيش الميدر الرياضي فؤاد صخري، ضغطا رهيبا من أجل الفصل في مصير المدرب الفرنسي، حيث تشير كل المعطيات بان أيام المدرب كازوني أصبحت معدودة على رأس العارضة الفنية، خاصة ان العلاقة بين الرجلين لم تكن على أحسن الأحوال في الفترة الاخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *