تعرف على سبب إقالة مرسلي من الحكومة

لا زالت التعليقات والتخمينات مستمرة بشان سبب إقالة نور الدين مرسلي، من الحكومة، بعد نحو 6 أشهر فقط من تعيينه في منصب كاتب الدولة مكلف برياضة النخبة.

ومعلوم ان تعيين وإنهاء مهام أعضاء الحكومة من الصلاحيات الحصرية لرئيس الجمهورية بموجب الدستور.

لكن الوقت “القصير” الذي قضّاه مرسلي في حكومة الوزير الأول عبد العزيز جراد، والذي تميز بسيطرة جائحة كورونا على المشهد العام في البلاد، لا زال يثير عديد الأسئلة.

كان مرسلي، اشتكى في خرجات إعلامية وهو في المنصب، من افتقاده للإمكانيات والصلاحيات التي تسمح له بتنفيذ أفكاره، وأصر على ذلك حتى بعد رحيله عن الحكومة.

غير ان وزير الشاب والرياضة سيد علي خالدي، وخلال حديثه للقناة الإذاعية الثالثة أمس الاثنين، وجه رسالة مشفرة تحمل الكثير من المعاني والدلالات.

خالدي، نفى ضمنيا وجود اي تداخل للصلاحيات، مبرزا ان كل الأمور تسير على أحسن ما يرام. كما شدد على ان استحداث منصب كاتب الدولة المكلف برياضة النخبة يدل على الاهتمام الكبير الذي يوليه رئيس الجمهورية شخصيا لهذه الفئة.

مصادر مطلعة تحدثت لـ” سبورتس نيوز ديزاد”، رجحت ارتكاب مرسلي لأخطاء في الاتصال والتواصل أثبتت افتقاره للحنكة السياسية التي يتمتع بها خالدي.

واوضحت ذات المصادر، ان إخلال مرسلي بواجب التحفظ، و” مساسه” بتضامن الفريق الحكومي، عجلا بإنهاء تجربته السياسية الأولى التي لن ينساها البطل الأولمبي والعالمي بسهولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *