تألق لاعبي “الخضر” في “الكان” يفتح لهم باب التوقيع لأندية أوروبية كبيرة

بعد نهاية مغامرتهم الجميلة والرائعة في “كان 2019” وتفرغهم لقضاء بعض أيام العطلة رفقة أفراد عائلاتهم وأصدقائهم ستتجه بوصلة لاعبي المنتخب الجزائري نحو مستقبلهم الشخصي وسيجلسون رفقة وكلاء أعمالهم للفصل في هوية الفرق التي سيحملونها بداية من الموسم الجاري وسيكون رفقاء أحسن لاعب في الدورة، اسماعيل بن ناصر الذي انضم رسميا الى نادي ميلان الإيطالي، في موقف قوة خلال المفاوضات التي سيدخلونها سيما أن الوجه الطيب الذي أبانوا عنه في دورة مصر، سيفتح في وجوههم الأبواب واسعة لحمل ألوان كبار الأندية الأوروبية التي حضر كشافوها بقوة إلى مصر لخطف العصافير النادرة وحتى الأفناك التي جلبت إليها اهتمام كبار التقنيين الأجانب.أعين المناجرة راقبتهم وثناء كبار الكرة العالمية على مردودهم صب في صالحهم لعل السبب الذي يجعلنا نجزم بأن رفقاء محرز مطالبون باستغلال النتائج التي حققوها في “كان 2019” لتوقيع عقود مع أندية أوروبية كبيرة، هو رصدهم من طرف كبار المناجرة الذين تابعوا لقاءات الخضر عن كثب وكذا جمل الإشادات وعبارات المدح التي تلقوها من كبار التقنيين الذين عملوا كمحليين مع كبريات القنوات الإعلامية العالمية وظلوا يتحدثون عن الانجاز التاريخي الذي حققه المنتخب الجزائري بفضل هذا الجيل الشاب من اللاعبين الذين يملكون إمكانات فنية وبدنية كبيرة تؤهلهم لحمل أقمصة عمالقة الكرة العالمية.

وتلقى نجوم المنتخب الجزائري المتوّج مؤخرا بكأس الأمم الإفريقية 2019، العديد من العروض للعب في صفوف أندية أوروبية كبيرة بعد تألقهم في البطولة القارية.

وذكر أحد التقارير أن نادي الترجي التونسي حدد سعر نجمه الجزائري يوسف بلايلي خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية للأندية الراغبة بضمه بـ 30 مليون أورو.

وهذا السعر هو تقريبا أربعة أضعاف السعر الذي ذكره تقرير آخر كشرط للتخلي عن بلايلي قبل أيام من تتويج المنتخب الجزائري باللقب القاري (8 مليون دولار).

ولا شك في أن تألق لاعبي المنتخب الجزائري خلال البطولة الإفريقية سينعكس إيجابا على قيمتهم السوقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *