بوسعيد: العقوبة أصبحت من الماضي وبوسعادة فتحت لي أبواب العودة

يتحدث رفيق بوسعيد، لاعب رائد القبة، عن عودته للفريق، تجربته مع أمل بوسعادة، العقوبة التي سلطت عليه سابقا، والأهداف المسطرة مع الفريق.

كيف تسير تحضيرات الفريق للموسم الجديد خاصة مع الوباء كورونا ؟

التحضيرات متواصلة لقد أجرينا تربصا مدته أسبوعان في أقبو ببجاية، كما لعبنا مقابلتين وديتين، الأولى ضد أقبو خلال التربص، والثانية ضد شباب باتنة في القبة. العودة لم تكن سهلة بعد ثمانية أشهر من الغياب بسبب الوباء، لكن مع العمل الشاق سنتأقلم. نحن نعمل بجد لنكون جاهزين لمباراة وفاق المسيلة في الجولة الأولى.

كيف تعاملت مع العقوبة التي سلطت عليك بسبب قضية المنشطات وأبعدتك عن الميادين؟

العقوبة أصبحت من الماضي، حين أمضيت في أمل بوسعادة الموسم المنصرم، هذه التجربة مكنتني من فتح صفحة جديدة. أعمل جاهدا للعودة بكل بقوة وتقديم أحسن وجه إن شاء الله.

ما تقييمك لتجربتك في أمل بوسعادة؟

تلك التجربة ساعدتني على العودة إلى الميادين وذلك بفضل الله تعالى. شاركت في مقابلات عديدة إستعدت نسق المباريات، وأنا جاهز لتقديم الأفضل.

هذا الموسم فضلت العودة لرائد القبة، لماذا ؟

الرائد لعبت فيه سابقا في 2010، أحب هذا الفريق وعائلته كما أعرف خباياه.كنت دائما مرحبا لفكرة العودة للفريق. أتمنى تقديم الإضافة للنادي ومساعدة الشبان على تأدية موسم جيد.

ما هي الأهداف المسطرة للفريق هذا الموسم ؟

نحن نعمل لنكون في ذروتنا وتشريف الفريق والناس التي وضعت فينا الثقة سواء من  المدربين، الإدارة أو الأنصار.

كلمة لأنصار رائد القبة ؟ 

أتمنى أن نسعد الأنصار وأن نكون عند حسن ظنهم، أطلب منهم أن يصبروا على الفريق لأننا نعمل لتقديم موسم جيد إن شاء الله .

حوار: إسحاق.م

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *