بن ناصر (رئيس نجم مقرة): التقيت الوزير وزطشي والعقوبة مبيتة من مدوار

أطلب من أنصار فريقنا التزام الهدوء حتى الفصل في طعنهم

س. حريزي

فتح عزالدين بن ناصر رئيس نجم مقرة النار مباشرة على رئيس الرابطة الوطنية المحترفة لكرة القدم ، محملا إياه مسؤولية، ما جاء وصدر من عقوبات قاسية ومجحفة من طرف لجنة الإنضباط بخصم 4 نقاط من رصيد فريقه وحرمان جمهوره من حضور 4 مبارايات منها مبارتين خارج الديار وعقوبة مالية تقدر بـ 40 مليون سنتيم، كاشفا بأنه يتواجد بالعاصة أين التقى رئيس الفاف زطشي، قبل أن يحظى باستقبال من طرف الوزير الجديد للشباب والرياضة،عبدالرؤوف برناوي، بمقر الوزارة ، أين قدم ملفا وافيا يشرح فيه ماجدث في لقائهم أمام سعيدة بالوثائق وبالصور والأدلة، التي تدحص، كما قال، كل ماأعتمدت عليه لجنة الإنضباط دون الأخذ بالإعتبار تقارير الحكام ومحافظ اللقاء، داعيا النصار إلى التهدئة وانتضار ما يصدر من لجنة الطعن التي قدم لها كل الأمور التي تخص هذه القضية .

الرئيس بن ناصر وفي اتصاله وحديثه لموقع “سبورتس نيوز ديزاد”، لم يخف تذمره وقال أن قرار اللجنة التي اعتمدت على مواد من القانون وطبقتها سوى على فريقه، في الوقت الذي لم تطبق هذه المواد على فرق وقعت في ملاعبها حوادث أكثر عنف ، رغم أن الحادثة التي وقعت في ميدانهم كانت بسيطة ولم يصب أي فرد بعد نهاية المباراة خلال دخول بعض الأنصار للميدان، في وقت دخل عناصر الزوار غرف تغيير الملابس دون أن يتعرضوا لأي سوء ، باستثناء اصابة احد مساعدي الحكم بمقذوف حجر، إلى جانب اعتداء مساعد الحكم على قائد الفريق مستفزا الجميع.

واستغرب بن ناصر هذه العقوبة خاصة وأنه تحدث مع كل من الحكم ومحافظ اللقاء وأكدا له بأن تقاريرهما على ما يبدو لم تأخذ بهما لجنة الطعون وهو ما يؤكد يضيف بن ناصر على أن فريقه كان مستهدفا، خاصة من طرف رئيس الرابطة مدوار لمصلحة فريقه جمعية الشلف  والذي بحسبه هو من بيت هذه المؤامرة ونسج خيوطها ، بعدما تعقدت حظوظ فريقه من خلال ما تنتظره من مباريات صعبة رفقة وداد تلمسان وعودة إتحاد بسكرة للسباق في ظل وجود نجم مقرة في أحسن رواق وفي وضعية سهلة مع فرق خرجت من حسابات الصعود والسقوط، كما ان فريقه كان يحتاج سوى لـ 4 نقاط من 9 نقاط متبقية (فوز وتعادل) لتحقيق حلم فريقه وأنصاره وكل سكان ولاية المسيلة.

وأثنى بن ناصر في حديثه ذاته على التضامن الذي لقيه وفريقه من معظم رؤساء الفرق ممن تكلم معهم ووصفوا له هذا القرار بالمجحف والجائر في حق فريقه وسابقة تحدث لأول مرة في الجزائر، ولن يسكت على حقه ، خاصة وانه ىاودع طعنهم لدى الرابطة وملف لدى مكتب الفاف.

وعن تحركاته والإجراءات التي قام بها في تنقله للعاصمة، كشف الرئيس بن ناصر بأنه في البداية التقى رئيس الفاف بمكتبه أين قدم له احتجاج فريقه رسميا، مدعما بملف به كل الوثائق والصور والأدلة، قبل ان يحظى باستقبال من طرف وزير الشباب والرياضة بمكتبه أين استمع له ولكل انشغالاته بخصوص هذه القضية التي سوف تحرم فريقه ومجهود موسما كاملا لفريقهم الذي كسب سمعة كبيرة ومشرفة من خلال نتائجه الإيجابية واهلته للتربع على عرش البطولة مند عدة جولات، ليؤكد له الوزير كما قال، بأنه متفهم لقضيتهم واعدا إياه بدراستها .

كما أشار الرئيس بن ناصر لما يحدث من رد لأنصار فريقهم ، من خلال الإحتجاجات التي يقومون بها من قطع للطرقات تعبيرا عن غضبهم ، دعا الرئيس جميع أبناء مقرة وانصار الفريق بان يلتزموا الهدوء ، مادام أنهم قدموا طعنا بملف واف وكاف لإسترجاع حقهم المهضوم وبانه قام بكل المجهودات والتحركات الازمة في مثل هذه الأمور التي تخص مصير فريقهم الذي اقترب من تحقيق حلم يتطلع إليه أبناء مقرة وسكان منطقة الحضنة ولا يسمح لمنتهجي الكولسة والمؤامرات خدمة لمصالح فرقهم على حساب الفرق الأخرى وعلى مصلحة وسمعة الكرة الجزائرية .

 

 

 

 

 

.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *