بالأرقام مقارنة بين واقع الصحافة الجزائرية والمغربية

يتقاضى الصحفي المغربي ما معدله 1200 أورو شهريا، وهو ما يعني أضعاف الأجرة الشهرية للصحفيين الجزائريين، في حين تعتبر ظروف عملهم أفضل بكثير، وتوفر لهم امتيازات لا يحظى بها الصحفي بالجزائر.

وحسب محسن ادريسي عضو النقابة المغربية للصحفيين، فان ما يتقاضاه الصحفي المغربي خلال بداية مهنته يتراوح بين 700 الى 800 أورو شهريا، وهو ما يعادل 14 الى 16 مليون سنتيم شهريا حسب سعر الصرف في السوق المواتية تقريبا.

وتوفر الدولة المغربية للصحفيين 4 مراكز مخيمات وترفيه لهم ولعائلتهم، ضمن جملة من الخدمات التي تمنحهم لهم من اجل دعم مهنتهم النبيلة.

ومن بين التخفيضات الممنوحة للصحفيين المغاربة، تخفيض 30 بالمائة من تذاكر سفر الطائرة، والتنقل مجانا عبر القطارات، وتخفيضات في السكن، وتذكرتي سفر مجانية الى الخارج كل عام لصالح الصحفي وعائلته، وخدمات أخرى تتعلق بالنقل، الايواء والهاتف والانترنت.

وتحصي النقابة المغربية ما يفوق 4 الاف صحفي، جلهم من القطاع الخاص، وتضم الصحفيين، المصوريين، عمال المونتاج، الكاركتوريين، وتتولى النقابة منح البطاقة وفق الشروط المحددة، ودون املاءات من أحد غيرها.

وكافح الاعلام المغربي من أجل الحصول على حقوقه، متسلحا بنقابة صحفية واحدة وقوية، لا يفرقها اعلام خاص وأخر عام، فالكل في خدمة الوطن، ويبقى الخبر مقدس والتعليق حر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *