المقصون يخططون لـ” معركة اجرائية” مع “الكوا”

يخطط الأعضاء الخمسة المقصون من اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية ” الكوا”، لاتخاذ خطوات تصعيدية ضد قرار  ” الطرد” الذي صدر بحقهم.

وتعقد اللجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية السبت 25 جانفي الجاري بمقرها جمعية عامة استثنائية لاستخلاف كل من رؤوف سليم برناوي ( وزير الشباب والرياضة السابق)، حكيم بوغادو( رئيس اتحاد السباحة)، سفيان زاهي( رئيس اتحاد الجمباز)، العربي عبد اللاوي ( رئيس اتحاد رفع الأثقال)، و نبيل سعدي.

واعتمدت اللجنة الأولمبية الجزائرية في قراراها، على الغيابات المتكررة وغير المبررة عن اجتماعات اللجنة التنفيذية للأسماء المذكورة، وفق ما تنص عليه المادة 33 من قانونها الأساسي والتي لا تجيز 3 غيابات متتالية غير مبررة، و5 غيابات مجتمعة على مدار العام حتى لو كانت مؤسسة.

وعلم موقع ” سبورتس نيوز ديزاد” من مصادر  مقربة من الأعضاء الخمسة الذين تم استبعادهم، أن هؤلاء يعتقدون ان القرار الصادر بحقهم يعتبر لاغيا، لأنه لم يحترم الاجراءات المنصوص عليها في النظام الداخلي والقانون الأساسي لـ” الكوا”.

وبحسب ذات المصادر، فان الامانة العامة للجنة الأولمبية الجزائرية لم تبلغ المقصين بالإجراءات المتخذة ضدهم، ولا الأسباب التي أدت إلى ذلك.

لكن المادة 33 من القانون الأساسي للجنة الأولمبية والرياضية الجزائرية تنص صراحة على أن رئيس اللجنة يمكن أن يقترح من أجل المصادقة على اللجنة التنفيذية تعويض العضو او الأعضاء ” غير الملتزمين” وفقا للشروط المحددة في المادة 35.

وتؤكد المادة 35 على أن ” تعويض عضو سحبت منه صفة عضو اللجنة التنفيذية يتم عبر انتخابات جزئية وخاصة ببقية العهدة، تكون مفتوحة خلال الدورة المقبلة للجمعية العامة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *