الصحفي إسماعيل برحايل يواجه ظروفا صعبة جدا في باريس

يواجه الزميل الصحفي إسماعيل برحايل، من إذاعة الجزائر الدولية، ظروفا صعية في العاصمة الفرنسية باريس العالق بها منذ 22 مارس الجاري على خلفية تفشي وباء كورونا.

وقالت المنظمة الوطنية للصحافيين الرياضيين الجزائريين في بيان لها، إن الزميل برحايل، يعيش ظروفا صعبة جدا رفقة زوجته بمدينة رومانفيل Romainville في باريس.

وناشدت المنظمة التي عبرت عن تضامنها التام مع أحد أعضائها والأسرة الإعلامية الكبيرة، مصالح وزارتي الاتصال والخارجية التحرك بسرعة لإيلاء عناية خاصة لقضية الزميل برحايل.

كما أعربت عن املها في أن تقوم المصالح القنصلية الجزائرية في باريس بلعب دورها كاملا غير منقوص ( مثلما تؤكد عليه توجيهات السيد رئيس الجمهورية)، باتجاه التكفل بالزميل برحايل والسيدة حرمه، في انتظار اجلائهما متى تيسر ذلك.

وذكرت المنظمة أن صلاحية تأشيرة الزميل إسماعيل برحايل، تنتهي في 6 أبريل 2020، وأجال عطلته المهنية تنقضي في السابع من نفس الشهر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *