الاختبار الأول لبلماضي في عقر الدار والانتصار مطلب الأنصار

الجزائر - البنين

ج.نجيب

يلتقي المنتخب الوطني الجزائري سهرة الجمعة بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة بنظيره منتخب البنين في لقاء يدخل في إطار الجولة الثالثة من تصفيات القارة الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس أمم افريقيا 2019 المقرر اجراؤها بالكاميرون، وسيكون الفوز مطلب الخضر، في أول لقاء رسمي بالنسبة للناخب الوطني جمال بلماضي بعد التعادل الذي عاد به خلال الجولة الفارطة من العاصمة الغامبية بانغول ضد المنتخب المحلي، ويطمح أشبال المدرب جمال بلماضي، إلى الظفر بالنقاط الثلاث وخطف صدارة ترتيب المجموعة الرابعة، من خلال الفوز أمام البنين، حيث يعتبر الفوز السبيل الوحيد أمام الخضر، من اجل التحضير بشكل جيد لمواجهة العودة المقررة يوم الثلاثاء المقبل بملعب الصداقة وذلك من اجل ضمان التأهل بشكل نهائي دون انتظار نتائج الجولتين الأخيرتين التي سيخرج خلالها الخضر إلى الطوغو شهر نوفمبر المقبل قبل أن يستقبلوا غامبيا في الجولة الختامية، واعتبر المدرب جمال بلماضي، خلال ندوته الصحفية الأخيرة، أن المنتخب جاهز من أجل رفع التحدي والإطاحة بالبنين، معربا عن تفائله الكبير بقدرة فريقه على تخطي المجموعة، والترشح لنهائيات كأس افريقيا المقبلة، على الرغم من اعترافه الصريح بوجود العديد من النقائص في التشكيلة الوطنية.

ويلعب المنتخب الوطني مواجهة “السناجب” وسط تغييرات كبيرة في تعداده، بغياب أسماء شاركت في المباراة الأخيرة أمام غامبيا في صورة سليماني وسوداني، فضلا عن ثنائي الدفاع بولحية  بالإضافة الى غياب الاسماء المحلية ما عدى الحارس زغبة من وفاق سطيف، في حين استدعى الناخب الوطني أسماء ستلعب للمرة الأولى مع المنتخب وتحت اشرافه على غرار لاعب اتحاد العاصمة السابق اسامة درفلو، وكذا الثنائي المحترف بن زية واوناس، اللذين قد يحصلان على فرصة اللعب ضمن التعداد الأساسي، وكذا يطمح بن زية في أن يحظى بثقة المدرب جمال بلماضي، ويشارك ولو لدقائق خلال مباراة الجمعة، وبالإضافة إلى التغييرات الحاصلة على مستوى التعداد، فإن الأنصار يتطلعون إلى تغييرات على مستوى أداء وفاعلية أشبال جمال بلماضي، والظهور بفعالية أكبر مقارنة بمقابلة غامبيا الأخيرة، حيث خيب المنتخب آمال عشاقه بسبب افتقاره للتجسيد الهجومي، وغياب طريقة لعب فعالة.

ويسعى “محاربو الصحراء” إلى الظفر بنقاط هذه المباراة أمام منتخب البنين الذي يتصدر معه المجموعة الرابعة في التصفيات برصيد 4 نقاط لكل منهما بعد جولتين، وهذا قبل لقاء العودة المقرر يوم 16 أكتوبر في كوتونو الذي سيكون أصعب بالنظر إلى الصعوبات التي ستنتظر الفريق الوطني في البينين، مع العلم أن الخضر تفوقوا ذهابا وإيابا على نفس هذا المنتخب في عهد الناخب الوطني الأسبق وحيد حاليلوزيتش سنة 2012 في التصفيات المؤهلة لكان 2013 بجنوب إفريقيا.

وتترسم الجمعة عودة “الخضر” إلى ملعبهم المفضّل في السنوات الأخيرة. وستكون أول مباراة للمدرب الجديد للخضر جمال بلماضي بالجزائر منذ توليه الإشراف على العارضة الفنية للمنتخب الوطني.

وكان المنتخب الوطني خاض لقاءاته خلال الفترة الماضية بملعب 5 جويلية الأولمبي، والتي كانت أغلبها ودية ضد إفريقيا الوسطى، تانزانيا والرأس الأخضر. كما التقى بمنتخب نيجيريا في ميدان “الشهيد حملاوي” بقسنطينة ضمن تصفيات مونديال 2018، قبل أن يرسّم عودته إلى ملعب “مصطفى تشاكر” بالبليدة، الذي كان مسرحا للعديد من إنجازات الخضر، أبرزها تصفيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا ومونديال 2014 بالبرازيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *