اختبار جدي لأبطال افريقيا

الجزائر – البنين

يحتضن ملعب 5 جويلية الأولمبي سهرة الغد لقاء ودي واعد بين بطل افريقيا المنتخب الوطني وضيفه منتخب البنين الذي حقق المفاجأة في المنافسة الافريقية الأخيرة ببلوغه ربع نهائي البطولة، كما يعتبر منتخب “السناجب” الوحيد الذي فاز على الخضر في عهد بلماضي شهر اكتوبر من العام الماضي، بهدف لصفر على أرضية ملعب الصداقة بالعاصمة كوتونو، منذ نلك المباراة لعب خصم “الخضر” 10 مباريات ما بين رسمية وودية خسر مرة واحدة فقط أمام السنغال 1-0 في ربع نهائي كأس أمم إفريقيا.

وتكتسي مواجهة الغد أهمية كبيرة للمدرب الوطني جمال بلماضي الذي يسعى لتحقيق الانتصار مع اشباله بالنتيجة والأداء، وذلك من أجل الحفاظ على هيبة المنتخب الجزائري بطل افريقيا الذي قارع كبار القارة الافريقية في مصر مؤخرا واطاح بهم جميعا، كما سيكون مهما جدا بالنسبة لرفقاء الحارس مبولحي مواصلة التألق للحفاظ على الحالة المعنوية الهائلة التي اكتسبوها، واستثمارها بالشكل المناسب لمواصلة التألق فيما هو قادم من استحقاقات وتجاوزها بكل سهولة وخاصة التصفيات المؤهلة الى كأس افريقيا 2021 والتي تنطلق في نوفمبر القادم، وينتظر أن يضع المدرب الوطني الثقة في بعض اللاعبين الجدد الذين استدعاهم لأول مرة اول العائدين بعد غياب الى التشكيلة الوطنية، حيث سيكون المجال متاحا امام العناصر الجديدة على غرار بن عيادة وشتي اللذين سيكونان على الاطراف في الدفاع، الى جانب فرحات الذي قد يكون أساسيا في الجناح الأيمن مما يعني ان محرز قد يبقى في الاحتياط، الى جانب الدخول المحتمل لكل من بن رحمة وديلور في الوسط مع الإبقاء على بن ناصر وقديورة في الاسترجاع بينما سيكون اسلام سليماني بنسبة كبيرة في الهجوم كرأس حربة، اما محور الدفاع فسيكون بنسبة كبيرة مشكلا من حليش الذي يستعد لختم مشواره الدولي، والذي سيكون بنسبة كبيرة الى جانب ماندي أو ربما تاهارت في حين ان حراسة المرمى ستكون من نصيب الحارس رايس وهاب مبولحي.

الخضر” الأفضل في تاريخ المواجهات أمام “السناجب

ستكون مواجهة المنتخب الوطني أمام نظيره البنيني، مساء الغد، العشرة بين المنتخبين تاريخيا، وبأفضلية واضحة للتشكيلة الوطنية التي فرضت سيطرتها على “السناجب” في مختلف المواجهات التي لعبت قبل لقاء الغد، ففي تسع مواجهات سابقة، فاز المنتخب الوطني في ست مناسبات وتعادل في مباراتين فقط، وسجل هزيمة وحيدة، وهو ما يسعى زملاء محرز لتأكيده في لقاء سهرة الغد.

 الخضر” سجلوا 23 هدفا وتلقوا 8 أهداف

ولا تقف أفضلية التشكيلة الوطنية عند حدود الفوز فقط، بل تبرز أيضا في عدد الأهداف المسجلة، حيث نجح خذ هجوم المنتخب الوطني في تسجيل 22 هدفا في مرمى المنتخب البنيني، في حين تلقى دفاع “الخضر” ثمانية أهداف فقط، وهي كلها أرقام تبرز التفوق الواضح للتشكيلة الوطنية على المنتخب البنيني، ما يعزز فرص الفوز مجددا عليه سهرة الغد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *