أمل سيدي عيسى يصعد إلى الشرفي ويطمح لإستعادة سمعة الكرة العواسية

توج ، فريق أمل سيدي عيسى لكرة القدم بطلا لبطولة القسم ما قبل الشرفي رابطة المسيلة ، في الموسم الثاني له منذ نشأته ،ليحقق حلم أبناء سيدي عيسى التواقين لعودة النشاط الكروي للمدينة بعد غياب وإختفاء لسنوات لفريق مدينتهم الأول الإتحاد الذي كان يصنع الفرحة حينما كان يلعب في مختلف الأقسام ومنها ما بين الرابطات والقسم الثاني الوطني و كونت مواهب هي الآن تصنع أفراح فرق أخرى وفي مقدمتهم قائد إتحاد الحراش الحالي بن عبدالرحمان والذي لعب لعدة فؤق وطنية كالشلغ ، وفاق سطيف ، شباب بلوزداد وإتحاد بلعباس .
صعود هذا الفريق الجديث النشأة يعد بمثابة إنجاز تاريخي ،مقارنة بفترته في المنافسة من جهة والفرق المتواجدة في نفس المجموعة القوية من جهة أخرى، على غرار امجدل والدهاهنة وأولاد سليمان 
وحقق الفريق الدي يدربه الحارس السابق لإتحاد سيدي عيسى “محمد لعواس” ، طيلة 18 جولة من عمر البطولة الولائية ، 14 فوزا و04 تعادلات من بينهم 05 انتصارات خارج الديار ، ليجمع في حصيلته الإجمالية 46 نقطة وبفارق 11 نقطة عن الوصيف اولمبي حمام الضلعة، وكان لهم الفضل في عودة الأنصار إلى مدرجات الملعب البلدي االتي تمتلئ عن آخرها ، في اللقاءات المصيرية ، كما صنعت خبرة بعض اللاعبين على غرار حيدر ومختاري وبوشريط ومعمري وبوخويدم وبوزواوي ، الفارق في اللقاءات الصعبة داخل وخارج الديار ،
ولم يخف رئيس الفريق ، سفيان بولبداوي، فرحته وسعادته بتحقيق هذا الصعود التاريخي لفريقهم الشاب وبإمكانيات متواضعة التي وضعت تحت تصرف الفريق وفي غياب الدعم المالي الكافي من السلطات المحلية وكثرة الديون التي بلغت 70 مليون والتي صرفها الفريق على مختلف الفئات، بهدف إستعادة إسم المدينة من الجانب الكروي وسمعة الكرة العواسية التي اختفت لسنوات .
ويامل الرئيس بولبداوي أن تلتفت لهم السلطات والجهات المسؤولة محليا وولائيا ولكل أبناء سيدي عيسى دعمهم من أجل مواصلة العمل وتحقيق صعود ثاني الموسم القادم ومنها إعادة إيصال الفريق إلى الأقسام العليا واللعب مع الكبار كما كان فريق مدينتهم الأول الإتحاد في عز تألقه .
محمد .ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *